تصريح صحفي صادر عن الحزب الإسلامي العراقي بخصوص مجزرة مدينة الحولة السورية


صدم العالم أجمع يوم أمس بمشاهد مروعة للمجزرة الدموية البشعة التي ارتكبتها القوات السورية في مدينة الحولة وذهب ضحيتها أكثر من 110 أشخاص، 50 منهم أطفال صغار تم تقييد أيديهم وذبحهم بالآلات الحادة، وفقا لمصادر المعارضة  .

إننا نستغرب وبشدة للموقف العربي والدولي من استمرار عمليات القتل والتشريد الجماعي التي تمارس بحق أبطال الثورة السورية وأهليهم ، فالمشاهد المؤلمة التي يطالعها العالم أجمع يومياً من قتل وتعذيب للرجال والشباب والنساء والأطفال لا يمكن السكوت عليه أو الاكتفاء ببيانات الاستنكار والتنديد البائسة .

ويبدو أن الملف السوري بات اليوم ورقة مساومة دولية تتاجر بدماء الأشقاء السوريين وأرواحهم ، فمتى تكون للعالم وقفته الحقيقية من هذه المجازر اليومية التي لم يسلم منها الأطفال الصغار ممن قيدت أيديهم وذبحوا بالآلات الحادة بدم بارد دون أن يهتز لهم جفن ؟ وإلى متى يبقى التعامل مع النظام الذي أصبح اليوم فاقد لشرعيته للمذابح التي ترتكب بحق الشعب ، وعلى العالم ان يتعامل معه على هذا الأساس وان يطرد من كافة المحافل الدولية والعربية  .

إن الحزب الإسلامي العراقي إذ يشجب ويشدة هذه المجزرة الدموية ، فإنه يطالب بدعم الشعب السوري الشقيق ومؤسساته السياسية المستحدثة ، وهو يدفع اليوم ثمناً باهضاً من اجل الحصول على حريته وكرامته ، وأن لا نكون سبباً في إجهاض ربيع سوريا المبارك لحساب مصالح ضيقة .


  May 27, 2012, 8:12 p.m.

شارك في هذه الصفحة





ملاحظة:

-   الإيميل لا يظهر امام الزوار, فقط للإدارة
-   المشاركات خاضعة للمراجعة و لن تظهر قبل موافقة الادارة.
-   يجب ادخال جميع الحقول.




ضع تعليق على الموضوع


اخر التعليقات

 
  • حاليا

    لا يوجد تعليقات