المكتب السياسي للحزب الإسلامي يبارك عقد المؤتمر العام ويحدد توجهات المرحلة  


بارك المكتب السياسي للحزب الإسلامي العراقي عقد المؤتمر العام السابع ، مبيناً إنه يحمل معاني السعادة والفخر والمسؤولية ، في ثلاثية مركبة ، ومتلازمة أصيلة في منهج الحزب ، قيادة وأعضاء .
وبين المكتب في رسالته الخاصة بالمؤتمر إن السنوات الأربعة الماضية مثلت قصة عمل مضني ، وانجاز مهم ، وبذل وتضحية ،  في ظل مرحلة ازداد تعقيدها ، وفرضت حيثياتها على الساحة العراقية ، معبراً عن ثقته بالقدرة على مغالبة كل الظروف الصعبة ، وتحقيق الكثير من الأهداف على الرغم من شدة التحديات والحملات الإعلامية المضادة التي لم تنل من عزيمة كوادره الأفذاذ .
وحدد الحزب محاور عدة للعمل السياسي في المرحلة المقبلة ، ومن أهمها التأكيد على  المضي في ممارسة دوره في الساحة العراقية ، والنظر إلى العملية السياسية على إنها أصل ، ورفض كل دعوات إثارة الفوضى والإرهاب بكافة عناوينه ، والدعوة لترسيخ التوازن ، والحفاظ على الهوية الوطنية الجامعة دون مساس بحقوق المكونات المشروعة ، وصون حقوق الإنسان وإيقاف أي شكل من أشكال الانتهاك لها ، واستكمال تحرير المحافظات ، و إنهاء معاناة النازحين بخطة وطنية شاملة ، ودعم الإصلاحات والمصالحة الوطنية ما دامت مبنية على خطة وطنية واضحة ، ومشروع جاد ، والحفاظ على العلاقة مع إقليم كردستان ، والانفتاح على المحيط الداخلي ، وعدم الانغلاق على المحيط الخارجي .
كما ختم المكتب السياسي للحزب رسالته بالقول بالإشارة إلى المحيط الصعب الذي يعمل فيه ، والظرف استثنائي الذي يحمل معه ولا زال كل العقبات ، معتذراً عن كل خطأ وقع وهو غير مقصود دون شك ، ومتمنياً الانطلاقة بمرحلة جديدة قوامها التعاون والحوار ، دون التواني في مدّ اليد لجميع المخلصين في داخل وخارج العراق .


  Dec. 27, 2015, 8:51 p.m.

شارك في هذه الصفحة





ملاحظة:

-   الإيميل لا يظهر امام الزوار, فقط للإدارة
-   المشاركات خاضعة للمراجعة و لن تظهر قبل موافقة الادارة.
-   يجب ادخال جميع الحقول.




ضع تعليق على الموضوع


اخر التعليقات

 
  • حاليا

    لا يوجد تعليقات