الحزب الإسلامي العراقي يعقد مؤتمر العام السابع ويجدد انتخاب إياد السامرائي أميناً عاماً والدكتور سليم الجبوري نائباً له  


             
عقد الحزب الإسلامي العراقي ، في صباح يوم السبت الموافق 26 من كانون الأول 2015 ،  المؤتمر العام السابع ، وسط حضور قيادة الحزب وأعضاء المؤتمر العام من بغداد والمحافظات العراقية كافة .
وخصص المؤتمر العام لمناقشة عدة ملفات ، وفي مقدمتها الانتخابات الداخلية الدورية للحزب ضمن تشكيل المكتب السياسي ورئاسة الشورى ، ومتابعة آخر المستجدات على الساحة العراقية والعربية والدولية وتحديد الموقف منها .
وابتدأ المؤتمر بتلاوة آيات من القران الكريم ، تلاه عزف نشيد الحزب ، ثم كلمة أكبر أعضاء الحزب سناً الدكتور نعمان عبد الرزاق السامرائي ، والذي أشاد بجهود الحزب الإسلامي وكوادره في نصرة القضية العراقية ودعاهم إلى المواصلة والبذل ليبقوا بناة الوطن كما عهدهم إخوانهم .
بعد ذلك بدأت عملية انتخاب الأمين العام للحزب وأعضاء المكتب السياسي وسط أجواء أخوية متميزة ، وأسفرت النتائج عن فوز الأستاذ إياد السامرائي بـ 301 صوت تلاه الأخ الدكتور سليم الجبوري بـ 289 ، وذلك بعد منافسة رائعة بين الناخبين عكست الجو الديمقراطي للمؤتمر والحرص الكبير على إنجاحه .
كما أظهرت النتائج فوز الدكتور سليم الجبوري بمنصب نائب الأمين العام السياسي بـ 432 صوتاً ، والأستاذ بهاء الدين النقشبندي نائباً للأمين العام للشؤون الإدارية ، والأستاذ حمد حسون الزبيدي رئيساً لمجلس شورى الحزب .
وضم المكتب السياسي كلاً من الأساتذة : نصير العاني ، والدكتور محمد إقبال عمر الصيدلي ، ورشيد العزاوي ، وصهيب الراوي ، وفيصل العيساوي ، وعائشة المساري ، فضلاً عن مسؤولي المراكز في بغداد والمحافظات .
وبعد الانتهاء من اعلان نتائج الانتخابات وتأدية القسم للأعضاء الفائزين ، ألقى الأمين العام للحزب إياد السامرائي كلمة خاصة بالمناسبة ، شكر فيها من منحه الثقة ومعاهداً إياهم على بذل كل الجهد والوقت لتحقيق التقدم والنجاح ، مستذكراً الشهداء الأبرار ممن ضحوا بأرواحهم لخدمة الوطن الحبيب ، والمعتقلين الذين لا زالوا صابرين خلف القضبان ينتظرون فرجاً طال انتظاره .
وأوضح الدكتور سليم الجبوري في كلمته أن هذا اللقاء إنما يعبر عن تواصل مسيرة الحزب ، وتمازج خبرات جيل التأسيس بالشباب ، مما يمنح العمل طعماً متميزاً ، داعياً إلى المزيد من العمل لإنجاح المشروع الذي اجتمعنا عليه ، وتوجيه كل الطاقات نحو تحقيق عراق آمن مستقر ، ولن نتردد في بذلك كل ما نملك من أجل ذلك . 


  Dec. 27, 2015, 1:22 p.m.

شارك في هذه الصفحة





ملاحظة:

-   الإيميل لا يظهر امام الزوار, فقط للإدارة
-   المشاركات خاضعة للمراجعة و لن تظهر قبل موافقة الادارة.
-   يجب ادخال جميع الحقول.




ضع تعليق على الموضوع


اخر التعليقات

 
  • حاليا

    لا يوجد تعليقات